مقطع يحكي الكاتب للطفل الكفيف والبصير قصة الألوان الجميلة حولهم، ويذكر أمثله لأشياء من واقعهم بمثل هذه الألوان، ويوجد رسم أسود بارز في الصفحة المقابلة لشرح كل لون على شكل هذه الأشياء، ومثال ذلك: في إحدى الصفحات طرحت المؤلفة اللون الأحمر وكتبت: إن طعمه حامض كالفريز، وفي الصفحة المقابلة وضعت الرسامة أشكال الفراولة بارزة عن الصفحة قليلاً، ودقيقة الرسم ليتمكن الطفل الكفيف من لمسها ومعرفة شكلها.
عنوان الكتاب
منينا كوتن


الألوان
الفئات الخاصة
الإعاقة البصرية
ذوي الإحتياجات الخاصة