مقطع تدور أحداث هذه القصة حول أهمية الحرص على سلامة الآخرين، حيث تحكي القصة حكاية أسرة الدببة التي تعيش في منزل جميل، وكان يعيش فيه الأب والأم والأولاد الأربعة، هم بليل وبندق وبالوظة ومهلبية في سعادة. وذات يوم بينما كانت الأم تقوم بأعمال البيت، كان الدببة الأربعة يلعبون في الحديقة، سمع بلبل طنين نحلة فنظر إلى الشجرة، فرأى خلية نحل مليئة بالعسل، فأراد أن يأكل منها، فأحضر كرسياً ليصعد عليه، لكنه لم يستطع الوصول إليها، فقد كانت عالية، فأخذ دلواً، ووضعه فوق الكرسي، لكنه لم يستطع الوصل إليها. فأعطته أخته بالوظة مخدة ليضعها فوق الدلو مقابل العسل، ولكنه لم يصل فأعطته أخته مهلبية كتاباً ليضعه فوق المخدة مقابل العسل، ولكنه لم يصل، وبينما هم هكذا، كان أخوهم بندق يقرأ كتاباً فطلبت منه أخته بالوظة كتابه ليضعوه فوق هذه الأشياء حتى يصلوا إلى الخلية، فحذرهم من النحل. فأحضر بلبل علبة ووضعها فوق الكتاب ثم مد يده ليأخذ العسل، فهاج عليه النحل، وأخذ يلسعه، وهو يصرخ فوقع، ووقعت فوقه كل هذه الأشياء، فأسرعت الأم لترى ما حدث، فرأت بلبل وقدر أحمرت يداه وتورمت من لسع النحل فنهته عن هذا، وقالت: لا تعتدِ على أحد إن كنت لا تحب أن يعتدي عليك أحد.
عنوان الكتاب
إلهام سعودي


المكتبة الصغيرة
مساعدة الاخرين - قصص الأطفال
الإحسان - قصص الأطفال
حب الخير - قصص الأطفال
الدب - قصص الأطفال