مقطع في العام السادس من الهجرة رأى الرسول  أنه دخل البيت الحرام هو وأصحابه آمنين محلقين رءوسهم ومقصرين؛ فخرج رسولنا الكريم ومن معه إلي مكة للعمرة دون أي رغبة في القتال، ولما علمت قريش بالأمر أعدت العدة لمحاربة الرسول  والتصدي له ، فقرر النبي أن يغير الطريق الذي سلكه، وبعد أن استراحوا على مقربة من مكة في مكان اسمه الحديبية ، بعث عثمان بن عفان إلى قريش بمكة، ليعلمهم أنهم خرجوا للعمرة لا للحرب . رفضت قريش دخولهم مكة، وبعد عدة مفاوضات خرج سهيل بن عمرو لمقابلة الرسول  فطلب منه ألا يدخل مكة؛ حتى لا تقول العرب أنه دخلها عنوة! فاتفقوا على أن يعود الرسول  إلى المدنية ثم يعود لأداء العمرة العام القادم.
عنوان الكتاب
أبو زياد محمد مصطفى
دينا عبد المتعال


غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم
تاريخ الإسلام
غزوات الرسول
السيرة النبوية
صلح الحديبية
نبي الله محمد
الأنبياء والرسل
السلام
الجهاد في سبيل الله