مقطع فلان برئ من كذا براءة الذئب من دم ابن يعقوب . فمن هو ابن يعقوب ؟ وما هي التهمة التي اتهم بها هذا الذئب المسكين؟ إليكم القصة على لسان الذئب (كان يعقوب نبي الله قد تزوج زوجتين ، أنجب من الأولى عشرة أولاد ، ومن الأخرى ولدين: ( يوسف وبنيامين) وكانا أصغر الأبناء؛ لذا أحبهما يعقوب وقربهما إليه، وشغف بهما ، وازداد حبه أكثر وأكثر ليوسف؛ لما رأى رؤية صالحة وقصها عليه. فلما رأى الأبناء العشرة هذا الأمر، قرروا أن يتخلصوا من يوسف، فلما كانوا في طريقهم إلى رعي إبلهم ومواشيهم مروا على أبيهم ؛ ليقنعوه بأخذ يوسف معهم؛ فرفض أول الأمر؛ لأنه خاف أن يأكله الذئب، ولكنه في النهاية استجاب لهم ؛ فذهب يوسف معهم ؛ فألقوه في بئر عميقة، وذبحوا شاة ليلطخوا دمها بقميص يوسف ؛لأنهم توقعوا عدم تصديق أبيهم لهم. ورجعوا وأخبروا أباهم أن الذئب أكله؛ فحزن حزنا شديدا، وأخذ يبكى حتى عمي، وكان لديه شعور بحياة يوسف . وظل يبكي عليه أربعين عاما ، حتى عاد إليه ملكا على خزائن الأرض بعد سجنه ظلما.
عنوان الكتاب
أبو زياد محمد مصطفى
دينا عبد المتعال


قصص الحيوانات والطير في القرآن الكريم
الأنبياء والرسل
القصص الدينية
نبي الله يوسف
المعجزات
اليهود في القرآن
نبي الله يعقوب
ذئب يوسف
قصص القرآن
الحيوانات في القرآن