مقطع لقبت السيدة خديجة بنت خويلد (( أم المؤمنين )) و كانت تدعى في الجاهلية الطاهرة و تزوجها الرسول وعمره خمسة وعشرون عاما ، وكانت السيدة خديجة تبلغ من العمر أربعين عاما. وكان سبب زواجها من رسول، أنها كانت امرأة تاجرة ذات نسب و شرف و مكانة عالية في قومها و ذات مال، وكانت تستأجر الرجال و تعطيهم المال للتجارة على أن يكون نصيبهم من الربح معلوم ،و كان الرسول من التجار الذين تاجروا عندها، و ذلك لما سمعت عنه حسن سيرته وأمانته، حيث عرضت عليه مالا ليتاجر به إلى الشام على أن تعطيه أفضل من غيره ، ثم عرضت على الرسول الزواج و أنجبت من الرسول القاسم و عبد الله و زينب و أم كلثوم و فاطمة . وقبل أن تتزوج الرسول تزوجت مرتين . كانت تعتني برسول الله حتى عند ذهابه إلى غار حراء و رجوعه منه. وكانت أول من أسلم ، ووقفت مع الرسول في حياتها . توفيت عن عمر يناهز الخامسة والستين عاما. حزن الرسول عليها و لم يصل عليها صلاة الجنازة؛ لأنها لم تكن قد شرعت .
عنوان الكتاب
أبو زياد محمد مصطفى
دينا عبد المتعال


نساء مؤمنات
أمهات المؤمنين
القصص الدينية
خديجة بنت خويلد